أبناؤنا أمانة  

إسماعيل بن أحمد السامانيّ كان عاقلاً ، حسن السيرة في رعيته ، حليماً ، حُكِيَ عنه أنه كان لولده أحمد ” مُؤدبٌ ” يُؤدبه ، فمرّ به إسماعيل يوماً ، والمؤدب لا يعلم به ، فسمعه وهو يسبّ ابنه ويقول له : لا بارك الله فيك ، ولا فيمن ولدك ! فدخل إليه وقال له : يا هذا ، نحن لم نُذنب ذنباً لتسُبّنا فهل ترى أن تُعفينا من سبّك وتخُصّ المُذنب بشتمك وذمّك ؟ فارتاع المؤدب ، فخرج إسماعيل عنه وأمر له بصلة جزاءً لخوفه منه. انتهى.

الشاهد :

عامل طُلابك كما تُحبُ أن يُعامَلَ أبناؤك.

المرجع :

الكامل في التاريخ ، الإمام ابن الأثير رحمه الله ، ط / المكتبة العصرية ” 6 / 377 ” ، فصل : 295 هـ ، بتصرف.

انستقرام : dramy2010

صورة رقم : 424

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *