أحاديث لا تصح عن عَاشُورَاءَ

حديث : { مَنْ صَامَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ ، كَتَبَ اللهُ لهُ عِبَادَةَ سِتّينّ سَنّةٍ } وهذا باطل.
أحاديث الاكتحال يوم عاشوراء ، والتّزيّن ، والتوسعة والصلاة فيه ، وغير ذلك من فضائل ، لا يصح منها شيءٌ ، ولا حديثٌ واحدٌ.
وأمثلُ ما فيها : { مَنْ وَسّعَ على عِياله يوم عَاشُورَاءَ ، وَسّعَ اللهُ عليهِ سَائِرَ سَنَتِهِ } قال الإمام أحمد : لا يصحُ هذا الحديث.
وكذلك أحاديث الادّهان والتّطيّبِ : فهي من وضع الكذابين ، وقابله آخرون فاتّخذوهُ يوم تألّم وحُزنٍ ، والطائفتان مُبتدِعَتَانِ خارجتانِ عن السُنّة ، وأهل السُنّةِ يفعلون فيه ما أمر به النبيُّ صلى الله عليه وسلم من الصومِ ، ويجتنبون ما أمر به الشيطان من البدع ، انتهى.
المرجع :
المنار المنيف ، الإمام ابن قيّم الجوزيّة رحمه الله ، ط / دار العاصمة ” 39 ، 89 ” ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 551
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *