أطلقوا الحرة فقد وجدنا الدرة

حُكي أن رجلاً كان يخرج في زي النساء ، فيحضر حيث يحضرون من عرس ، أو مأتم ، فاتفق أنه يحضر يوماً موضعاً فيه مجمع النساء ، فسرقت درة فصاحوا :  أغلقوا الباب حتى نفتش ، ففتشوا واحدة واحدة حتى بلغت النوبة إلى الرجل وإلى امرأة معه ، فدعا الله بإخلاص ، وقال : إن نجوت من هذه الفضيحة لا أعود إلى مثل هذا ، فوجدت الدرة مع المرأة فصاحوا : أطلقوا الحرة ، فقد وجدنا الدرة . انتهى .

الشاهد من القصة :

  1. أن التوبة الصادقة تنجي صاحبها من المهالك بإذن الله .
  2. أن الكذب وإن طال لا بد أن يفتضح أمره فالرجل كاد أن يفضح لولا لطف الله به .
  3. أن السارق مذموم عند الجميع .
  4. لا تجعل الله أهون الناظرين إليك .

المرجع :

من كتاب مختصر منهاج القاصدين .

للمؤلف :

الإمام ابن قدامة المقدسي رحمه الله .

الفصل الثاني :

في الإخلاص وفضيلته وحقيقته ودرجاته .

ط / دار الفجر للتراث ” ص 394 – 395  ” .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *