إمام الحرمين

هو عبد الملك بن عبد الله بن يوسف أبو المعالي الجويني ، أقام بمكة أربع سنين يدّرس ويُفتي ، فلهذا لُقب بإمام الحرمين.

ولد سنة 419هـ ، سمع الحديث وتفقه على والده ، ودرّس بعده في حلقته ، وتفقه ببغداد ، شاعت تصانيفه في الأقطار ، منها : البرهان في أصول الفقه ، والشامل في أصول الدين ، وغيرها كثير ، مات سنة 478هـ عن تسع وخمسين سنة. وقد رُثيَ بمراثٍ كثيرة فمن ذلك قول بعضهم :

قلوبُ العالمين على المقالي * وأيامُ الورى شبهُ الليالي
أيثمرُ غصنُ أهل العلم يوماً * وقد ماتَ الإمامُ أبو المعالي

الشاهد :

أبدع في مجال عِلمك وعملك ، تأتيك الألقاب دون أن تسعى إليها !

المرجع :

البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” 12 / 428، 429 ” ، فصل : إمام الحرمين ، بتصرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *