إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها

فالبعوض له ستة أرجل وأربعة أجنحة وله خرطوم مجوف نافذ فإذا طعن به جسد إنسان استقى الدم وقذف به إلى جوفه فهو له كالبلعوم والحلقوم ، ومما ألهمه الله تعالى أنه لا يمص شيئا فيتركه باختياره إلى أن يشنق أو يطار .

ومن عجيب أمره أنه يحيا ما جاع فإذا سمن مات ” بتصرف ” .

ومن الحكم التي أودعها الله تعالى إياه أن جعل الله فيها قوة الحافظة والفكر وحاسة اللمس والبصر والشم ومنفذ الغذاء وجوفا وعروقا ومخا وعظاما فسبحان من قدر فهدى ولم يترك شيئا سدى . وقال الزمخشري في سورة البقرة في ذلك :

يا من يرى مد البعوض جناحها

                                     في ظلمة الليل البهيم الأليل

ويرى مناط عروقها في نحرها  

                                    والمخ من تلك العظام النحل

ويرى خرير الدم في أوداجها  

                                   متنقلا من مفصل في مفصل  

ويرى وصول إذا الجنين ببطنها  

                                   في ظلمة الأحشا بغير تمقل

ويرى مكان الوطء من أقدامها  

                                  في سيرها وحثيثها المستجعل  

ويرى ويسمع حس ما هو دونها  

                                  في قاع بحر مظلم متهول  

امنن علي بتوبة تمحو بها

                                  ما كان مني في الزمان الأول

 

انتهى

 

المراجع

من كتاب المستطرف في كل فن مستظرف ، للمؤلف : شهاب الدين الأبشيهي – الباب الثاني والستون – في ذكر الدواب والوحوش والطير والهوام والحشرات وما أشبه ذلك مرتبا على حرف المعجم . البعوض .

من كتاب تفسير القرآن العظيم ، للمؤلف : الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله – تفسير سورة البقرة رقم آية 26 . 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *