الإمام البُخاريّ

هو أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه البخاري. ولد سنة 194هـ في مدينة بخارى ” الواقعة حالياً ضمن جمهورية أزوبكستان ” ، مات أبوه وهو صغير فنشأ في حِجر أُمه.
كانت بخارى آنذاك مركزاً للعِلم والعُلماء، فألهمه الله حِفظ الحديث وهو في الكُتّاب. ومن أشهر كُتُبه صحيح البُخاري. بذل فيه ُجهداً خارقاً وانتقل في تأليفه وجمعه وترتيبه وتبويبه ستة عشر عاماً هي مدة رحلته الشاقة في طلب الحديث. وقد احتوى نحو ستمائة ألف حديث اختار منها ما وثق برواته. وهو أول من وضع في الإسلام كتاباً على هذا النحو. وهو أوثق كتب الحديث الستَّة ، وصنفه ثلاث مرات حتى خرج على الصورة التي عليها الآن ، تُوُفيَ رحمه الله عام 256هـ ، وأحسنُ ما قال بعض الشُعراء عن صحيح البُخاريّ :
صحيحُ البُخاريّ لو أنصفوه * لما خُطّ إلا بماءِ الذهبْ
هوَ الفرق بينَ الهُدى والعَمى * هوَ السد بينَ الفتى والعطبْ
أسانيدُ مثلُ نجومِ السماءِ * أمام مُتونٍ لها كالشُهبْ
بها قامَ مِيزانُ دينِ الرسولِ * ودانَ بهِ العُجْمُ بعدَ العربْ
إلى آخر الأبيات ، انتهى.
الشاهد :
رحمه الله رحمةً واسعة ، ونفع بعِلمه الإسلام والمُسلمين ، اللهمّ آمين.
المراجع :
أيتام غيروا مجرى التاريخ ، عبد الله الجمعة حفظه الله ، ط / العبيكان ” 35 – 38 ” ، فصل : الإمام البخاري رحمه الله ، بتصرف.
البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” 11/23 ” ، الإمام البُخاري ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 596
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *