الاضطجاع على الشِقّ الأيمن

كان صلى الله عليه وسلم يضطجعُ على شِقّه الأيمن بعد سُنّة الفجر وفي ذلك حِكمة ، وهي أن القلب معلّق في الجانب الأيسر ، فإذا نام الرجل على الجنب الأيسر يكون في دعه واستراحة فيثقل نومه منه ، بينما إذا نام على شقه الأيمن فإنه يقلق ولا يستغرق في
النوم طويلاً ، ولهذا استحب الأطباء النوم على الجانب الأيسر لكمال الراحة وطيب
المنام ، وصاحب الشرع يستحب النوم على الجانب الأيمن لئلا يثقل نومه فينام عن
قِيام الليل ، فالنوم على الجانب الأيمن أنفع للقلب وعلى الجانب الأيسر أنفع للبدن والله أعلم ، انتهى.
الشاهد :
مِنْ السُنّة النوم على الجانب الأيمن ، ولا حرج بالنوم على الجانب الأيسر ، إلا أنه يفوت عليه أجر اتباع السُنّة.
المصدر :
زاد المعاد ، الإمام ابن قيّم الجوزيّة رحمه الله ، ط / مكتبة نزار الباز ” 1 /147 ” ، فصل : اضطجاعه صلى الله عليه وسلم بعد سُنّة الفجر ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 638
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *