الصلاة على خير الأنام

قال الله تعالى : { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } ، المقصود من الآية أن الله تعالى أخبر عباده بمنزلة عبده ونبيه عنده في الملأ الأعلى بأنه يُثني عليه عند الملائكة المقرّبين ، وأن الملائكة تُصلي عليه ، ثم أمر تعالى أهل العالم السُفلي بالصلاة والتسليم عليه ، ليجتمع الثناء عليه من أهل العالَمَين : العُلوي والسُفلي جميعاً. انتهى

الشاهد :

اللهم صلّ وسلم على نبينا وحبيبنا محمد ” عليه الصلاة والسلام ”

المرجع :

تفسير القرآن العظيم ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / مكتبة الرشد ” 4/239 ” ، تفسير سورة الأحزاب ، آية رقم : 56 ، بتصرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *