الصلاة والعلم الحديث

يعاني بعض الناس من أمراض عصبية أو نفسية كالإرهاق والتوتر والصداع الدائم والعصبية ، ويتعرض الكثير منهم لجرعات زائدة من الإشعاع ويعيش في معظم الأحوال وسط مجالات كهرومغناطيسية الأمر الذي يؤثر على الخلايا في الجسم ويزيد من طاقته مما يؤدي زيادة كمية هذه الموجات ، فلذلك وجب تفريغها وذلك عن طريق إلصاق الإنسان قطعة من جسمه بالأرض لتفريغ هذه الشحنات ، ويتم ذلك عن طريق السجود على الأعضاء السبعة للواحد الأحد فبذلك تتم عملية التفريغ خاصة عند السجود على السبعة الأعضاء : ” الجبهة ، والأنف ، والكفان ، والركبتان ، والقدمان ” ولابد من الاتجاه نحو القبلة في السجود وهو ما نفعله في صلاتنا لأن مكة المكرمة هي مركز اليابسة في العالم ، هذا ما توصل إليه د . محمد ضياء الدين حامد أستاذ العلوم البيولوجية ورئيس قسم تشعيع الأغذية بمركز تكنولوجيا الإشعاع في أبحاثه في هذا المجال . انتهى.

الشاهد :

الله الله في شعيرة الصلاة !

المرجع :

هكذا هزموا اليأس ، سلوى العضيدان ، ط / فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية ” 131 ـ 133 ” ، فصل إن هاجمك اليأس فاسجد ، بتصرف.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *