العبرةُ بالقول لا بالقائل  

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ” وكلني رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان ، فأتاني آت ، فجعل يحثو من الطعام ، فأخذته ، وقلت : والله لأرفعنّك إلى رسول الله ” قال : إني مُحتاج ، وعليّ عيال ، ولي حاجة شديدة . قال : فخليت عنه فأصبحت فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ” يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة “. قال : قلت يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالاً فرحمته فخليت سبيله. قال : ” أما إنه قد كذبك وسيعود ” ، فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله ” إنه سيعود ” ، فرصدته ، فجاء يحثو من الطعام ، فأخذته ، فقلت : لأرفعنّك إلى رسول الله ، قال : دعني فإني مُحتاج ، وعليّ عيال لا أعود ، فرحمته ، فخليت سبيله ، فأصبحت ، فقال رسول الله : ” يا أبا هريرة ما فعل أسيرك ” قلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالاً ، فرحمته ، فخليت سبيله قال : ” أما إنه كذبك وسيعود ” . فرصدته الثالثة ، فجاء يحثو من الطعام ، فأخذته فقلت : لأرفعنّك إلى رسول الله ، وهذا آخر ثلاث مرات تزعم لا تعود ، ثم تعود . قال : دعني أُعلمك كلمات ينفعك الله بها قلت : ما هو ؟ قال : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكُرسي : { اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ } . حتى تختم الآية ، فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ، ولا يقربك شيطان حتى تُصبح ، فخليت سبيله ، فأصبحت فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” ما فعل أسيرك البارحة ” ، قلت : يا رسول الله زعم أنه يُعلمني كلمات ينفعني الله بها ، فخليت سبيله قال : ” ما هي ” ، قلت : قال لي إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكُرسي من أولها حتى تختم { اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ } ، وقال لي : لن يزال عليك من الله حافظ ، ولا يقربك شيطان حتى تُصبح – وكانوا أحرص شيء على الخير- فقال النبي : ” أما إنه صدقك وهو كذوب تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة ؟ “. قال لا قال : ” ذاك الشيطان ” ، انتهى.

الشاهد :

أخذنا بالقول : آية الكُرسي ، وتركنا القائل : الشيطان الرجيم.

المرجع :

أخرجه البخاري في صحيحه ، كتاب الوكالة ، باب إذا وكل رجلاً فترك الوكيل شيئاً فأجازه الموكل فهو جائز وإن أقرضه إلى أجل مسمى جاز ” 2 / 812 ” ، حديث رقم ” 2187 ” ، بتصرف.

انستقرام : dramy2010

صورة رقم : 433

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *