الفاضح

قد امتن الله على عباده بأن خلق لهم من أصواف الأنعام وأوبارها وأشعارها ما فيه دفء لهم ، قال الله تعالى : ” والأنعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون ” سورة النحل : 5 ” ، وقال تعالى : ” ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثاً ومتاعاً إلى حين ” ” سورة النحل : 80 ” .

قال الأصمعي : كانت العرب تسمي الشتاء بالفاضح ،

كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يكتب إلى رعيته إذا حضر الشتاء بالوصية أنّ الشتاء قد حضر فتأهبوا له أهبته من الصوف والخفاف والجوارب ، واتخذوا الصوف شعاراً ودثاراً ، ولما فُتحت الشام في زمنه كان يخشى على مَن بها من الصحابة وغيرهم ممن لم يكن له عهد بالبرد أن يتأذى ببرد الشام وذلك من تمام نصيحته وحُسن نظره وشفقته وحياطته لرعيته رضي الله عنه . انتهى .

الشاهد :

اللهم ارفق باللاجئين والمستضعفين والفقراء من المسلمين في كل مكان ، اللهم آمين .

المرجع :

لطائف المعارف ، الإمام ابن رجب الحنبلي رحمه الله ، ط / دار الحديث ” ص 439– 440 ”

فصل : في ذكر فصل الشتاء . بتصرف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *