الفرق بين محمد وأحمد صلى الله عليه وسلم

لما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مشتملاً على ما يقتضي أن يُحمد مرة بعد مرة سُميَ محمداً وهو اسم موافق لمسماه ولفظ مطابق لمعناه ، والفرق بين ” محمد ” و ” أحمد ” :
أن ” محمداً ” هو المحمود حمداً بعد حمد فهو دالٌ على كثرة حمد الحامدين له وذلك يستلزم كثرة موجبات الحمد فيه.
” وأحمد ” أفعل تفضيل من الحمد يدل على أن الحمد الذي يستحقه أفضل مما يستحقه غيره.
فمحمد زيادة في حمد الكمية و أحمد زيادة في الكيفية فيحمد أكثر حمد وأفضل حمد حمده البشر، انتهى.
الشاهد :
اللهم صلّ وسلم على نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم.
المرجع :
جلاء الأفهام ، الإمام ابن قيّم الجوزيّة ، ط / مكتبة نزار الباز ” 97 ، 98 ” ، الفصل الثالث في معنى اسم النبي صلى الله عليه وسلم واشتقاقه ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 573
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *