تشبيه العالِم بالقمر دون الشمس

في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” فضل العالِم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب ” .

قيل : كيف وضع تشبيه العالِم بالقمر دون الشمس ، وهي أعظم نوراً ؟

قيل : فيه فائدتان :

  1. أن نور القمر لما كان مستفاداً من غيره كان تشبيه العالِم الذي نوره مستفاد من شمس الرسالة بالقمر أولى من تشبيهه بالشمس .
  2. أن الشمس لا يختلف حالها مع نورها ، ولا يلحقها محاق ، ولا تفاوت في الإضاءة ، وأما القمر فإنه يقل نوره ويكثر ، ويمتلئُ وينقص ، كما أن العلماء في العلم على مراتبهم من كثرته وقلته ، فيُفضل كل منهم في علمه بحسب كثرته وقلته وظهوره وخفائه ، كما يكون القمر كذلك ، فعالمٌ كالبدر ليلة تمامه ، وآخر دونه بليلة ثانية وثالثة ، وما بعدها إلى آخر مراتبه ، وهم دراجاتٌ عند الله .

المرجع :

مفتاح دار السعادة .

الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله .

ط / دار طيبة الخضراء ، دار ابن حزم .

” ص 94 ” . الأصل الأول في العلم وفضله وشرفه .

بتصرف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *