تكتب بماء الذهب

ثلاث كلمات كان يكتب بها بعض السلف إلى بعض ، فلو نقشها العبد في لوح قلبه يقرؤها على عدد الأنفاس لكان ذلك بعض ما يستحقه وهي :

{ من أصلح سريرته أصلح الله علانيته ،  ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس ، ومن عمل لآخرته كفاه الله مؤنة دنياه } . انتهى .

المرجع  :

الرسالة التبوكية ، الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله ،ط / مكتبة الخرّاز  ” ص 235 ، 236  “

فصل خاتمة الرسالة ، بتصرف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *