خِصلتان يفتقر إليهما الكثير

سماك بن خرشة ، أبو دُجانة ، صحابي جليل شهد بدراً وأُحداً ، وثبت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ ، وبايعه على الموت ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ : { مَنْ يأخذ هذا السيف بحقه ؟ فقال : أنا ، فأخذه ففلق به هام المُشركين } ، دخل زيد بن أسلم على أبي دُجانة وهو مريض ، وكان وجهه يتهلل ، فقيل : ما لوجهك يتهلل ؟ فقال : ما مِنْ عملي شيء أوثق من اثنتين ، أما إحداهما ، فكُنتُ لا أتكلم فيما لا يعنيني ، وأمّا الأخرى فكان قلبي للمُسلمين سليماً ، انتهى.
الشاهد :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { مِنْ حُسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه }.
وقال صلى الله عليه وسلم : { المُسلم مَنْ سَلم المُسلمون مِنْ لسانه ويده … }.
المصدر :
المُنتظم في تاريخ المُلوك والأُمم ، الإمام ابن الجوزي رحمه الله ، ط / دار الكُتب العِلمية ” 91 ، 92 ” ، ذِكر من توفى سنة 11 هـ ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 622
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *