شرح لأسماء الله الحسنى ” التوّاب “

ومن أسماء الله الحسنى وصفاته العلا ” التوّاب ” :
قال الله تعالى : { أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } (104) سورة التوبة.
التوّاب : قال الحليمي : هو المعيد إلى عبده فضل رحمته إذا هو رجع إلى طاعته وندم على معصيته ، فلا يحبط ما قدم من خير ولا يمنعه ما وعد المطيعين من الإحسان.
وقال أبو سليمان : التوّاب : هو الذي يتوب على عباده فيقبل توبتهم كلما تكررت التوبة .
والتوبة الشرعية : الندم على ما وقع التفريط فيه لرعاية حقوق الله . ويظهر صدق الندم على الجوارح بالإقلاع والانكفاف في كل ما يتمكن به .انتهى.
المرجع :
أسماء الله الحسنى ، الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله ، ط / المكتبة التوفيقية ” ص 131 ” ، فصل : التوّاب ، بتصرف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *