صلاة الرغائب ” بدعة “

في سنة 414هـ قيل إنّ أبا الحسن الجهضمي ” صاحب بهجة الأسرار ” كان شيخ الصوفية بمكة آنذاك ، وقيل هو الذي وضع حديث صلاة الرغائب ، قال ابن الجوزي : وقد ذُكرَ أنّه كذابٌ ، انتهى.
وصفتها على النحو التالي :
1. يُصلى 12 ركعة.
2. تكون بين صلاة المغرب والعشاء.
3. يقرأ في كُل ركعة : فاتحة الكِتاب ، و { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ } ثلاثاً وَ { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } اثنتي عشرة مرّة ، يُفصلُ بين كُلِ ركعتين بتسليمة.
الشاهد :
قال الإمام الشوكاني رحمه الله بأنّ هذه الصلاة مكذوبة موضوعة.
وقال الإمام النووي رحمه الله ببُطلان هذه الصلاة ، وقال أيضاً : ” قاتل الله واضعها ومُخترعها ، فإنها بدعة مُنكرة من البدع التي هي ضلالة وجهالة وفيها مُنكرات ظاهرة “.
كما صنّف جماعة مِنْ الأئمة مُصنفات نفيسة في تقبيحها وتضليل مُصليها ومُبتدعها … أكثر مِنْ أن تُحصر ، انتهى.
المصادر :
البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” 12 / 330 ” ، فصل : علي بن عبد الله بن جهضم ، بتصرف.
تُحفّة الذاكرين ، الإمام الشوّكاني رحمه الله ، ط / دار الكِتاب العربي ” 176 ” ، فصل : صلاة الرغائب ، بتصرف.
إسلام ويب : رقم الفتوى : 24003.
موقع الإسلام سؤال وجواب : بدعة صلاة الرغائب.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 628
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *