طُرُق إنكار المُنكر

عن أبي سعيد الخُدري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله ﷺ يقول : { مَنْ رأى منكم مُنكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان } ، رواه مسلم.
قال الإمام ابن القيّم رحمه الله : إنكار المُنكر على أربع درجات :
الأولى : أن يزول ويخلفه ضده ، حُكمها مشروعة.
الثانية : أن يقل وإن لم يزل بجملته ، حُكمها مشروعة.
الثالثة : أن يخلفه ما هو مثله ، حُكمها موضع اجتهاد.
الرابعة : أن يخلفه ما هو شرّ منه ، حُكمها مُحرمة.
الشاهد :
قال سُفيان الثوري : لا يأمر بالمعروف ولا ينهى عن المُنكر إلا مَنْ كان فيه ثلاث خِصال : رفيق بما يأمر رفيق بما ينهى ، عدل بما يأمر عدل بما ينهى ، عالم بما يأمر عالم بما ينهى ، انتهى.
المصادر :
جامع العُلوم والحِكم ، الإمام ابن رجب الحنبلي رحمه الله ، ط / المكتبة العصرية ” 312 – 317 ” ، الحديث 34 ، بتصرف.
إعلام الموقعين ، الإمام ابن قيّم الجوزيّة رحمه الله ، ط / دار الحديث ” 3 / 6 ” ، فصل : أربع درجات للإنكار ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 639
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *