عود الأراك وفوائد السواك به

شجرة الأراك وتتبع الفصيلة الأراكية : وهي شجيرة تنمو في الأماكن الحارة والاستوائية وتكثر عادة في أودية الصحاري وتوجد في مملكتنا الحبيبة ” المملكة العربية السعودية ” وأكثر ما تكون في منطقة عسير وجيزان . وتوجد شجرة الأراك في اليمن والسودان ومصر ، وخاصة في الصعيد وسيناء ، كما توجد في إيران وشرق الهند وأماكن أخرى .

وفي الصحيحين : عنه صلى الله عليه وسلم قال : ” لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة ” .

وأصلح ما اتخذ السواك من خشب الأراك ونحوه ، ولا ينبغي أن يؤخذ من شجرة مجهولة .

وفي السواك عدة منافع :

يطيب الفم ، ويشد اللثة ، ويقطع البلغم ، ويجلو البصر ، ويصح المعدة ، ويصفي الصوت ، ويعين على الهضم ، ويسهل مجارى الكلام ، وينشط للقرآءة والذكر والصلاة ، ويطرد النوم ، ويرضي الرب ، ويعجب الملائكة ، ويكثر الحسنات .

ويستحب في كل وقت ويتأكد عند الصلاة والوضوء والانتباه من النوم وتغير رائحة الفم . انتهى .

المراجع :

-من كتاب السواك .

للمؤلف :

د / محمد علي البار حفظه الله .

الفصل الثامن : عود الأراك ( المسواك ) في الطب الحديث

طبعة المنارة ” ص 147 ” .

-من كتاب الطب النبوي .

للمؤلف :

الإمام / ابن قيم الجوزية رحمه الله .

فصل السواك .

طبعة دار الحديث  ” ص 229 – 230 ” .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *