فما نَيلُ الخُلودِ بمُستطاعِ

قطري بن فجاءة التميمي أبو نعامة الخارجي ، كان من الشُجعان المشاهير ، وقد جرت له خطوب وحُروب مع جيش المُهلب بن أبي صفرة من جهة الحجاج وغيره ، قُتل في سنة 79 هـ ، وكان القطري مع شجاعته المُفرطة وإقدامه من خطباء العرب المشهورين بالفصاحة والبلاغة وجودة الكلام والشعر الحسن ، فمن مُستجاد شعره قوله :
أقولُ لها وقد طارت شُعاعاً * من الأبطال ويحكِ لنْ تُراعي
فإنكِ لو طلبتِ بقاء يوم * على الأَجَلِ الذي لكِ لم تُطاعي
فصبراً في مجالِ الموتِ صبراً * فما نَيْلُ الخُلودِ بمستطاعِ
ولا ثوبُ الحياةِ بثوبِ عزٍ * فيُطوى عن أخي الخنَع اليراعي
سبيلُ الموتِ غاية كلِ حيٍ * وداعيهِ لأهل الأرضِ داعي
فمنْ لا يغتبطْ يسأم ويهرمْ * وتسلمهُ المنونُ إلى انقطاعِ
وما للمرءِ خيرٌ في حياةٍ *إذا ما عُدّ منْ سقطِ المتاعِ
، انتهى.
الشاهد :
قال الله تعالى : { وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ } (34) سورة الأعراف.
المرجع :
البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” 9/ 25 ، 26 ” ، فصل : سنة 79 هـ ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 456

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *