قال الله تعالى : ” فيهما فاكهة ونخل ورمان ”

الرمان : منه الحلو ومنه الحامض ، فأما الحلو فهو حار رطب ، جيد للمعدة ومقوِ لها بما فيه من قبض لطيف ، نافع للحلق والصدر والرئة ، جيد للسعال وماؤه ملين للبطن .

وأما الحامض منه بارد يابس ، قابض لطيف ، ينفع المعدة الملتهبة ويدر البول أكثر من غيره من الرمان ويسكن الصفراء ويقطع الإسهال ، ويمنع القيء ويلطف الفضول . انتهى .

خبر صحفي :

أظهرت دراسة بريطانية جديدة عدة فوائد جديدة للرمان ، حيث كشفت الدراسة عن وجود مادة تساعد على إبطاء تطور أمراض الزهايمر والشلل الرعاش المعروف باسم ” باركنسون ” ، واكتشف باحثون من جامعة هادرسفيلد وجود المادة الكيميائية “بونكالاجين” التي تساعد على منع الالتهاب الذي يدمر خلايا المخ في قشرة الرمان الخارجية ، ومن المتوقع أن تسهم في تقليل الالتهابات الناتجة عن مرض الروماتيزم وباركنسون والزهايمر.

المراجع :

صحيفة تواصل .

5 ذو القعدة 1435هـ – 31 أغسطس 2014م .

*الطب النبوي .

الإمام ابن قيم الجوزية .

ط / دار الحديث .

” ص 224 ” .

بتصرف .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *