قطوف من سيرة أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها وعن أبيها

بسم الله الرحمن الرحيم
( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثماً مبينا )
( سورة الأحزاب آية 58)
أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما .
ولادتها : بعد البعثة بأربع سنين أو خمس ، وسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم موفقة ، فقد روي عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من كان له فرطا من أمتي أدخله الله بهما الجنة ، قالت عائشة ومن كان له فرط من أمتك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ومن كان له فرط يا موفقة ) قلت : فمن لم يكن له فرط من أمتك ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فأنا فرط أمتي ، لم يصابوا بمثلي  ) .
وجاء في صفة الصفوة أنها قالت : قلت يارسول الله الا تكنيني ؟ قال ( تكني بإبنك ) يعنى عبدالله بن الزبير .
وعن عائشة رضي الله عنها ( أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهي بنت ست سنين وأُدخلت عليه وهي بنت تسع ، ومكثت عنده تسعاً ) .
وعن عائشة رضى الله عنها قالت ( جاء جبريل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم في خرفة حرير خضراء فقال : هذه زوجتك في الدنيا والآخرة .
والدها :
أبوبكر الصديق وصاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الغار ، وإسمه عبدالله أو عتيق ابن ابي قُحافة –عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تميم بن مرة بن كعب بن لؤي .
أمها :
أم رومان بنت عامر بن عويمر
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره ان ينظر الى إمرأة من الحور العين فلينظر الى أم رومان .
لهوها ولعبها في صغرها :
وعن عائشة رضي الله عنها ( أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهي بنت سبع سنين وزفت اليه وهي نبت تسع سنين ولعبها معها ومات عنها وهي بنت ثمان عشرة )
وعنها رضي الله عنها قالت : ( دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا العب بالبنات فقال
( ماهذا ياعائشة ؟ فقلت : خيل سليمان ، فضحك ).
محبة النبي صلى الله عليه وسلم لها ولأبيها :
وعن عمرو بن العاص : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه على جيش ذات السلاسل فأتيته فقلت : أي الناس أحب اليك . قال : عائشة ، قلت ، من الرجال ؟ قال أبوها ، قلت  ثم من ؟ قال عمر  فعد رجالاً .
بيان النبي صلى الله عليه وسلم أنها زوجه في الجنة .
وروي ابن ابي شيبة في مصنفه عن مسام البطين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( عائشة زوجتي في الجنة ) .
رؤية النبي صلى الله عليه وسلم لها في الجنة .
وروي الإمام احمد عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ياعائشة انه ليهون علي الموت أني قد رأيتك في الجنة .
جعل سودة بنت زمعة يومها لها  .
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : فما رأيت امرأة أحب الي أن أكون في مشلاخها من سودة بنت زمعة ، من إمرأة فيها حدة ، قالت : فلما كبرت جعلت يوما من رسول الله صلى الله عليه وسلم لعائشة : قالت : يارسول الله ! قد جعلت يومي منك لعائشة : فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم لعائشة يومين : يومها ويوم سودة .
فخرها لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها   .
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت يارسول الله ، أرأيت لو نزلت وادياً وفيه شجرة قد أكل منها ووجدت شجراً لم يؤكل منها ، في أي كنت ترتع بعيرك ؟ قال ( في التي لم يُرتع منها ) تعنى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها .
بيان فضلها على النساء .
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : فضلت على نساء النبي صلى الله عليه وسلم بعشر قيل وماهن يا أم المؤمنين ؟ قالت :
-لم ينكح بكراً قط غيري .
-ولم ينكح امرأة أبوها مهاجرات غيري .
-وأنزل الله عز وجل براءتي من السماء .
-وجاءه جبريل بصورتي من السماء في حريرة وقال تزوجها فإنها أمرأتك .
-وكنت اغتسل انا وهو في إناء واحد ولم يكن يصنع ذلك بأحد من نسائه غيري .
-وكان يصلي وأنا معترضة بين يديه ولم يكن يفعل ذلك بأحد من نسائه غيري .
-وكان ينزل عليه الوحي وهو معي ولم يكن ينزل عليه وهو مع احد من نسائه غيري .
-وقبض الله تعالى نفسه وهو بين سحري ونحري .
-ومات في الليلة التي كان يدور عليُ فيها .
-ودفن في بيتي .وروي ابوعمر بن السماك عنها أنها قالت ( إني لأفتخر على ازواج النبي صلى الله عليه وسلم بأربع :
-ابتكرني ولم يبتكر امرأة غيري .
-ولم ينزل عليه القران مذ دخل عليُ إلاّ في بيتي .
-ونزل في عذري قرآن يتلى .
-وأتاه جبريل بصورتي مرتين قبل أن يملك عقدي .
سباقها مع النبي صلى الله عليه وسلم  .
وعن عائشة رضي الله عنها : أنها كانت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فقال ( تعالي حتى اسابقك ) فسابقته فسبقته ، فلما حملت من اللحم ، سابقني فسبقني فقال ( ياعائشة هذه بتلك ) .
الجمع بين ريقها وريق النبي صلى الله عليه وسلم .
وعن عائشة رضي الله عنها : توفي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتي وفي نوبتي وبين سحري ونحري وجمهع الله بين ريقي وريقه قالت : دخل عبدالرحمن بسواك فضعف النبي صلى الله عليه وسلم عنه فأخذته فمضغته ثم سننته به .
فضلها بين النساء :
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال ( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( فضل عائشة على النساء ، كفضل الثريد على سائر الطعام ) .
علمها وفقهها :
وروي ابن ابي خيثمة والطبراني عن الزهري رحمه الله تعالى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال ( لو جمع علم نساء هذه الأمة ، فيهن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ، كان علم عائشة أكثر من علمهن )
وروي الطبراني عن معاوية قال ( والله ما رأيت خطيباً قط ولا أفصح ولا أفطن من عائشة ) .
من كتاب نساء حول الرسول صلى الله عليه وسلم
للمؤلف محمود حلبي
فضلاً وليس أمراً قل ( اللهم أصلح حال أمة محمد – صلى الله عليه وسلم )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *