كان رزقي على الله فكنت لا أبالي !

ويذكر أن سليمان بن داوود عليهما الصلاة والسلام لما رأي حرص النملة وشدة ادخارها للغذاء استحضر نملة وسألها : كم تأكل النملة من الطعام كل سنة ؟  قالت : ثلاث حبات من الحنطة فأمر بإلقائها في قارورة وسد فم القارورة وجعل معها ثلاث حبات حنطة وتركها سنة ثم أمر بفتح القارورة عند فراغ السنة فوجد فيها حبة ونصف حبة فقال : أنت زعمت أن قوتك كل سنة ثلاث حبات ! فقالت : نعم ولقد صدقتك ولكن لما رأيتك مشغولا بمصالح أبناء جنسك حسبت الذي بقي من عمري فوجدته أكثر من المدة المضروبة فاقتصر على نصف القوت واستبقيت نصفه استبقاء لنفسي فعجب سليمان من شدة حرصها وهذا من أعجب الهداية والفطنة . انتهى .

المرجع :

قل انظروا ، الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله ، ط / المكتب الإسلامي ” ص 211 ” ، الفصل السادس : آيات الله في النمل . بتصرف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *