كتابٌ لابدّ أن نقرأَهُ

قال الله تعالى : { وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَآئِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً * اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً } الإسراء ” 13، 14 “.
قال الحسن البصري رحمه الله : ” لقد أنصفك يا بنَ آدم من جعلك حسيب نفسك ” . والمقصود أن عمل ابن آدم محفوظ عليه قليله وكثيره ، ويُكتب عليه ليلاً ونهاراً ، ثم يُجمع له عمله كُلُه في كِتاب يُعطاه يوم القِيامة إما بيمينيه إن كان سعيداً أو بشماله إن كان شقياً ، يقرأ فيه جميع عمله من أول عُمره إلى آخره ، لم يُظلم ولم يُكتب عليه إلا ما عَمِل ، فيتذكر جميع ما كان منه ، ولا ينسى أحد شيئاً مما كان منه ، وكل أحد يقرأ كتابه من كاتب وأمي ، انتهى.
الشاهد :
اللهمّ يمّن كِتابنا ويسّر حِسابنا واختم بالصالحات أعمالنا وآجالنا ، اللهمّ آمين.
المراجع :
النهاية في الفتن والملاحم ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الحديث ” 2 / 313 ” ، فصل : مَنْ نُوقش الحساب هلك ، بتصرف.
تفسير القرآن العظيم ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / مكتبة الرُشد ” 3 / 258 ، 259 ” ، سورة الإسراء ” آية 13 ، 14 ” ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 580
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *