كرة القدم من منظور شرعي

اللعب بالكرة لم يرد نصاً بتحريمها أو بجوازها فهي من قسم المباحات إلا أنها تخضع كسائر المباحات لضوابط وضعها العلماء ، فينبغي عدم تجاوزها حتى يحصل المراد من اللعب المباح ، وهذه الضوابط كما يلي :

1.  أن لا يؤدي اللعب إلى محرم أو أن يشتمل على أمر محرم .

2.  أن لا يكون اللعب مقامرة أو على قمار .

3.  أن لا يلهي اللعب عن واجب شرعي أو شخصي أو منزلي .

4.  أن لا يصد اللعب عن ذكر الله أو عن الصلاة .

5.  أن لا يجر إلى العداوة والبغضاء والشحناء .

6.  أن لا يكون شغل الإنسان الدائم . انتهى .

الشاهد :

إن كنت من متابعي أو من ممارسي رياضة كرة القدم فاحرص على مراعاة ما تمّ ذكره سابقاً وفقنا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه .

المرجع :

من كتاب كرة القدم قراءة متأنية .

للمؤلف :

محمد بن دغيليب العتيبي .

ط / دار الطرفين ” ص 8 ” .

فصل :

كرة القدم من منظور شرعي .

بتصرف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *