كل ابن أنثى لا محالة ميت  

في ربيع الأول من سنة 479هـ تُوُفيَ بهاء الدولة أبو كامل منصور بن دُبيس بن علي الأسدي ، صاحب الحِلّة ، والنَيل ، وغيرهما مما يجاورها ، ولما سمع نظام الملك خبر وفاته قال : مات أجلّ صاحب عِمامة ، وكان فاضلاً قرأ على علي بن برهان ، فبرع بذكائه في الذي استفاد منه ، رثاه أحد أصحابه يُكنى أبا مالك :

فإن كان أودَى خِدنُنا ونديمُنا * أبو مالكِ فالنائبات تنوب
فكلّ ابن أُنثى لا محالةَ ميَتٌ * وفي كلّ حيّ للمَنون نَصيب
ولو ردّ حُزنٌ أو بُكاءٌ لهالكٍ * بَكَيْنَاهُ ما هبّتْ صَباً وجَنوبُ

انتهى .

الشاهد :

سُبحان من يُميتُ الخلائق ولا يموت !

المرجع :

الكامل في التاريخ ، الإمام ابن الأثير رحمه الله ، ط / المكتبة العصرية ” 8/198 ” ، فصل : ذكر وفاة بهاء الدولة ، بتصرف.

انستقرام : dramy2010

صورة رقم : 379

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *