كن مفتاحاً للخير

الدُؤلي ، ويقال : الديلي . العلامة الفاضل ، قاضي البصرة ، واسمه : ظالم بن عمرو ” على الأشهر ” . ولد في أيام النبوة. وحدّث عن : عمر ، وعلي ، وأُبي بن كعب ، وأبي ذرّ ، وعبد الله بن مسعود ، والزبير بن العوّام ، وطائفة ، كان هو أول من نقّط المصاحف ، ” وقد قيل غير ذلك ” ، وأول من تكلّم في النحو ، بلغ عمره 85 سنة ، تُوفيَ سنة 69 هـ .

أحمد بن زياد بن عبد الرحمن الأندلسي ، هو أول من أدخل فقه الإمام مالك إلى الأندلس ، ، وقد عُرضَ عليه القضاء بها فلم يقبل ، تُوفيَ سنة 326هـ ، وقد كان أبوه من أصحاب الإمام مالك ، رحمهم الله.

الشاهد :

ما أجمل أن يذكرك الناس بالخير !

المراجع :

سير أعلام النبلاء ، الإمام شمس الدين الذهبي رحمه الله ، ط / المكتبة العصرية ” ج 3 / ص 315 – 318 ” فصل : أبو الأسود.

البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” ج 11 / ص 156 ” فصل : سنة 326هـ ، بتصرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *