لا تباع ولا تشترى

إنها لا تكلفنا شيئا ، بل تمنحنا الكثير . فإنها تثري من يستقبلها دون أن تفقر من يمنحها . ووقتها لا يستغرق سوى لحظة ، ولكن ذكرها تبقى للأبد . وليس هناك شخص أثرى من الذي يحيا بها وليس هناك شخص أفقر من الذي يعيش بدونها . وهي تنشر السعادة في المنزل وتعزز من حسن النية في العمل وهي واسطة الصداقة ، وتحقق الراحة لمن هو متعب ، وترفع من معنويات من هو مثبط الهمة ، وتبهج من هو حزين ، وهي أفضل علاج طبيعي للمشكلات . ومع ذلك فهى لا تباع ولا تشترى ولا تسلب ولا تعار لأنها تبقى بدون قيمة إلى أن نتبرع بها .  أعرفتم ما هي ؟

إنها الابتسامة .

فكلنا يعرف قول حبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم ” تبسمك في وجه أخيك صدقة ” أو كما قال انتهى .

المرجع :

من كتاب أعظم النصائح للنجاح الشخصي .

للمؤلف :

بريان لارشر .

الفصل الحادي عشر : النجاح والسعادة .

طبعة : مكتبة جرير ” ص 178 – 179 ” .

. بتصرف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *