لله درك أيها المؤمن !

بسم الله الرحمن الرحيم
لله درك أيها المؤمن … !
وهذه حال المؤمن يكون فطناً حاذقاً أعرف الناس بالشر وأبعدهم منه فإذا تكلم في الشر وأسبابه ظننته من شر الناس .
فإذا خالطته وعرفت طويته رأيته من أبر الناس  وفي هذا قال القائل :
                          عرفت الشر لا للشر لكن لتوقيه      ومن لا يعرف الشر من الناس يقع فيه 
فضلاً وليس أمراً قل ( اللهم اشف كل مريض  )  
المرجع من كتاب مفتاح دار السعادة
للإمام ابن قيم الجوزية  رحمه الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *