لماذا ينزل المطر من العلو ؟

ثم تأمل الحكمة البالغة في نزول المطر على الأرض من علو ليعم بسقيه وهادها وتلاها وظرابها وآكامها ومنخفضها ومرتفعها ، ولو كان ربها تعالى إنما يسقيها من ناحية  من نواحيها لما أتى الماء على الناحية المرتفعة إلا إذا اجتمع في السفلى وكثر ، وفي ذلك ضرر وفساد ، فاقتضت حكمته أن سقاها من فوقها فينشئ سبحانه السحاب – وهي روايا الأرض – ثم يرسل الرياح فتحمل الماء من البحر وتلقحها به كما يلقح الفحل الأثنى ، ولهذا تجد البلاد القريبة من البحر كثيرة الأمطار وإذا بعدت من البحر قل مطرها .

وفي هذا المعنى يقول الشاعر يصف السحاب :

شربن بماء البحر ثم ترفعت ،، متى لجج خضر لهن نئيج .

” النئيج : الحركة السريعة ” . انتهى .

الصعاب .

المرجع :

من كتاب قل انظروا .

للمؤلف :

الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله .

فصل : نزول المطر من العلو .

ص ” 145 ” . طبعة المكتب الإسلامي .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *