ما أسرعَ الفرجَ

الربيع بن سليمان بن عبد الجبار بن كامل المرادي المصري المؤدب راوية الشافعي ، وآخر من روى عنه. وكان رجلاً صالحاً تفرس فيه الشافعي وفي غيره فوافق ذلك ما وقع في نفس الأمر ومن شعره في ( الصبر ) ما يلي :
صبراً جميلاً ما أسرعَ الفرجا * من صدّقَ اللهَ في الأمورِ نجا
مَنْ خشيَ اللهَ لم ينلهُ أذى * ومَنْ رجا اللهَ كانَ حيثُ رجا
الشاهد :
قال الله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ } (153) سورة البقرة.
المرجع :
البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” ج 10 / 418 ، 419 ” فصل : ذكر من توفي في سنة 170هـ من الأعيان ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 547
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *