ما من نبي إلا رعى الغنم

يحكى أنّ جماعةً من النصارى تحدثوا بينهم فقال قائلٌ منهم : ما أقلّ عقول المسلمين يزعمون أن نبيهم كان راعي غنم ! فكيف يصلح راعي الغنم للنبوة ؟ فقال له آخر من بينهم : أمّا هم فواللهِ أعقلُ منّا ، فإنّ الله بحكمته يسترعي النبيَّ الحيوان البهيم ، فإذا أحسن رعايته والقيام عليه نقله منه إلى رعاية الحيوان الناطق ، حكمةً من الله وتدريجاً لعبده ، ولكن نحن جئنا إلى مولودٍ خرج من امرأةٍ يأكل ويشرب ويبول ويبكي ، فقلنا : هذا إلهنا الذي خلق السماوات والأرض فأمسك القوم عنه .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

” ما بعث الله نبيا إلا رعى الغنم ” فقال له أصحابه : وأنت يا رسول الله ؟

فقال : ” كنت أرعاها على قراريطَ لأهلِ مكة “. رواه البخاري في صحيحه. انتهى.

الشاهد :

مَن هو  قليلُ العقل إذاً ؟

المراجع :

مفتاح دار السعادة ، الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله ، ط / دار طيبة الخضراء ـ دار ابن حزم ” 154 ” ، الأصل الأول في العلم وفضله وشرفه ” الوجه 86 ” .

البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” ج 2 / ص 543 ” ، باب ما كان يشتغل به رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يتزوج خديجة . بتصرف .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *