ما جاءَ في ص بدلاً من صلى الله عليه وسلم

محمّد بن عبد الله بن القاسم ، أبو الفضل ، قاضي القضاة بدمشق ، كان فاضلاً ديّناً أميناً ثقة ، ولي القضاء بدمشق لنور الدين الشهيد محمود بن زنكي ، واستوزره أيضاً فيما حكاه ابن الساعي ، ونظر الجامع ودار الضرب والأسوار ، وعمر له المارستان والمدارس وغير ذلك.
كتب مرة على قصة إلى الخليفة المقتفي : محمّد بن عبد الله الرسول ، فكتب الخليفة تحت ذلك : ” ص ” بدلاً من صلى الله عليه وسلم ، وقد توفي محمّد أبو الفضل في المحرم من سنة 572 هـ ، انتهى.
الشاهد :
قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
المشروع أن تكتب كاملةً تحقيقاً لما أمرنا الله تعالى به ، ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة على رسول الله على كلمة ” ص ” أو ” صلعم ” وما أشبهها من الرموز التي قد يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين ، لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله : { صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } (56) سورة الأحزاب.
المراجع :
البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” 12 / 576 ” ، فصل : محمد بن عبد الله ، بتصرف.
موقع الإسلام سؤال وجواب ، حكم كتابة ” ص ” و ” صلعم ” ، برقم : ” 47976 ” ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 519

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *