مكانة العلم

قتادة بن دعامة السدوسي أبو الخطاب البصري الأعمى ، تابعي جليل كان مولده سنة 60 هـ ، وهو من الأئمة العاملين ، ومن أقواله : من وثق بالله كان الله معه ، ومن يكن الله معه تكن معه الفئة التي لا تُغلب ، والحارس الذي لا ينام ، والهادي الذي لا يضل ، والعالِم الذي لا ينسى.
ومن أقواله عن العِلم :
باب من العِلم يحفظه الرجل يطلب به صلاح نفسه وصلاح دينه وصلاح الناس ، أفضل من عبادة حولٍ كامل.
وقال : لو يُكتَفى من العِلم بشيء لاكتفى موسى عليه السلام بما عنده ، ولكنه طلب الزيادة ، انتهى.
الشاهد :
مكانة العِلم باقيةٌ على مرّ العُصور.
المرجع :
البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” 9 / 250 ” ، فصل : قتادة بن دعامة السدوسي ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 477

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *