ملك الغابة أوبا

الأسد : من السباع يقال له بالعربية أسد ، ويقال له بالحبشية قسورة ، وبالفارسية شير ، وبالنبطية أوبا . وله أسماء كثيرة ، فمن أشهرها : أسامة ، والحرث ، وقسورة ، والغضنفر ، وحيدرة ، والليث ، والضرغام ، ومن كناه : أبو الأبطال ، أبو شبل ، أبو العباس ، وهو أنواع كثيرة ، وله صفات كثيرة منها الشجاعة ، فمن شجاعته الإقدام على الأمور وعدم الاكتراث بالغير ، وله صبر على الجوع والعطش ، وعنده شرف نفس يقال أنه لا يعاود فريسته ، ولا يأكل من فريسة غيره ، ولا يشرب من ماء ولغ فيه كلب وفي ذلك يقول بعضهم :

سأترك حبّكم من غير بغض  وذاك لكثرة الشركاء فيه

إذا وقع الذباب على طعام    رفعتُ يدي ونفسي تشتهيه

وتجتنب الأسود ورود ماء   إذا كان الكلاب يلغن فيه

خبر صحفي :

بفضل الله تعالى نجحت الجهات الأمنية فجر الأربعاء الماضي في إعادة أسد هارب ، أثناء نقله إلى حديقة الحيوان ، وأكد شاهد العيان أن هناك حالة استنفار في محافظة محايل بحثاً عن أسد هارب من تريلا كانت تنقله إلى حديقة حيوان بخميس مشيط .

المراجع :

*من كتاب المستطرف في كل فن مستظرف .

للمؤلف :

محمد الأبشيهي رحمه الله .

الباب الثاني والستون .

ط / دار الكتب العلمية ” ص 368 ” .

*من كتاب تفسير القرآن العظيم .

للمؤلف :

الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله .

تفسير قوله تعالى : ” كأنهم حمرة مستنفرة فرت من قسورة “

ط / مكتبة الرشد ” ج 5 / ص 162 ” .

*صحيفة سبق الإلكترونية .

أخبار يوم الأربعاء 29 رجب 1435هـ

بتصرف .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *