من لا يشكر الناس لا يشكر الله !

روي أن وفداً قدموا على عمر بن عبد العزيز ، رحمه الله ، فقام شاب ليتكلم فقال عمر : الكبير الكبير ، فقال : يا أمير المؤمنين لو كان الأمر بالسّن لكان في المسلمين من هو أسن منك ، فقال : تكلم ، فقال : لسنا وفداً لرغبة ولا وفداً لرهبة. أما الرغبة فقد أوصلها إلينا فضلك ، وأما الرهبة فقد آمننا منها عدلك ، وإنما نحن وفد الشكر جئناك نشكرك باللسان وننصرف. انتهى.

الشاهد :

من لا يشكر الناس لا يشكر الله !

المرجع :

مكاشفة القلوب المقرب إلى حضرة علّام الغيوب ، الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله ، ط / دار الحديث ” ص 195 ” ، الباب 41 : في الشكر ، بتصرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *