مهرجان أو عيد القرقيعان

بسم الله الرحمن الرحيم

موعد مهرجان أو عيد القرقيعان :

ويكون الاحتفال به في ليلة الخامس عشر من شهر رمضان أو قبله أو بعده .

مظاهر هذا المهرجان أو العيد في السابق :

ومظاهر الاحتفال بهذا المهرجان أو العيد أن يقوم الأطفال بالتجول على البيوت ويرددون أناشيد ، ومن الناس من يعطيهم حلوى أو مكسرات أو قليلا من النقود ، وكانت لا ضابط لها آنذاك .

مظاهر هذا المهرجان أو العيد في الوقت الحاضر :

أما في الوقت الحاضر فبدأت العناية به ، وصار له احتفال في بعض المواقع والمدارس وغيرها ، وصار ليس للأطفال وحدهم بل صار تجمع له الأموال .

فهذا مظهر المهرجان أو عيد القرقيعان فيا ترى ما حكمه في الشرع ؟

فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن حكم هذا المهرجان ” عيد القرقيعان ” فأجابت عنه :

بأن الاحتفال في ليلة الخامس عشر من رمضان أو في غيرها بمناسبة ما يسمى مهرجان القرقيعان بدعة لا أصل لها في الإسلام ، وكل بدعة ضلالة فيجب تركها ، والتحذير منها ، ولا تجوز إقامتها في أي مكان لا في المدارس ولا في المؤسسات أو غيرها ، والمشروع في ليالي رمضان بعد العناية بالفرائض الاجتهاد بالقيام وتلاوة القرآن والدعاء . والله الموفق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو : بكر أبو زيد رحمه الله

عضو : عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله

عضو : صالح الفوزان حفظه الله

عضو : عبد الله بن غديان حفظه الله

الرئيس : عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله

المرجع :

المناسبات الموسمية  بين الفضائل والبدع والأحكام ، د / حنان بنت علي بن محمد اليماني ، ط / مكتبة الأسدي ” 322 ” ، فصل : مهرجان أو عيد القرقيعان ، بتصرف.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *