موقف علي من أبو بكر وعمر

قال رجل لعلي بن أبي طالب :

نسمعك تقول في الخطبة : اللهم أصلحنا بما أصلحت به الخلفاء الراشدين المهديين ، فمن هم ؟ فاغرورقت عيناه ، فقال : هما حبيباي : أبو بكر وعمر ، إماما الهدى ، وشيخا الإسلام ، ورجلا قريش ، والمقتدى بهما بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من اقتدى بهما عصم ، ومن اتبع آثارهما هدى الصراط المستقيم ، ومن تمسك بهما فهو من حزب الله . انتهى .

الشاهد :

رضي الله عن أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان ذو النورين وعلي أبا الحسنين وعن الصحابة أجمعين .

المرجع :

تاريخ الخلفاء .

جلال الدين السيوطي .

ط / مكتبة نزار مصطفى الباز .

” ص 138 ” .

فصل : في نبذ من أخبار علي وقضاياه وكلماته رضي الله عنه .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *