يا حمّاد !

نصحَ سُفيان الثوري حمّاد بن سلمة بقوله :
يا حمّاد إياك والفخر والمُكاثرة والرياء والعُجب ، فإنه لا يقوم مع هذه الخِصال دين ، وكن مُتواضعاً رحيماً بالصغير ودوداً بالكبير ، تُحبُ للنّاس ما تُحبُ لنفسك.
يا حمّاد إياك ومجالسة الأغنياء فإنهم يُبغّضون إليك عِيشتك ، وإيّاك ومُجالسة الكُبراء فإنهم يُعلمونك من أخلاقهم ، ولكن زاحم العُلماء بركبتيك ، وألن لهم الكلام ، ولا تُحدّ النظر إليهم ، وتواضع لهم ، تستفد من خيرهم.
يا حمّاد عليك بالصدق في مواطنك كُلها ، فإنّه يُعزُك الله به ، وعليك بالصبر ، فإنّه ملاك الدِين ، وعليك باليقين ، فإنّه ذروة سنام الإسلام ، انتهى.
الشاهد :
نِعمَ ما نصحَ به سُفيان حمّاد.
المرجع :
عيون الحكايات ، الإمام ابن الجوزي رحمه الله ، ط / دار التوفيقية ” 433 – 436 ” ، الحكاية 444 ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 549
💎💎💎
تليجرام : { قناة معلومة موثقة }
https://t.me/dramy2010

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *