12. قطوف من السيرة المحمدية – نشأته إلى 20 عاما .

  بسم الله الرحمن الرحيم

قطوف من السيرة المحمدية

على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم

 ” العناوين “

المولد الشريف ، نشأته الأولى ( مرضعاته ) ، حادثة شق الصدر ، العودة به إلى والدته ، كفالة جده عبد المطلب ، كفالة عمه أبي طالب ، الأعمال التي قام بها وهو في أول شبابه ، مقابلته مع بحيرا الراهب ، خوضه الحروب مع أعمامه ” حرب الفجار ، حلف الفضول ” ، المراجع .

” التفاصيل “

مولده الشريف ، نشأته الأولى ( ومرضاعته ) – عليه الصلاة والسلام :

تحدثنا عن المولد الشريف وعن مرضعاته عليه الصلاة والسلام فيما سبق مما يغني عن الإعادة ها هنا . وبالتحديد في ( 3. قطوف من السيرة المحمدية . زمن ولادته عليه الصلاة والسلام و 6. قطوف من السيرة المحمدية . مرضعاته ) .

حادثة شق صدره – عليه الصلاة والسلام – :

عمره ( 4 ) سنوات :

 عند السنة الرابعة أو الخامسة من مولده وقعت حادثت شق صدره عليه الصلاة والسلام ( وهذا ما ذهب إليه عامة أهل السير ) وقد قيل أنها في السنة الثانية وقيل في السنة الثالثة كما في رواية ابن إسحاق ‘ وكذلك السيرة الحلبية والله أعلم بالصواب .

روى مسلم عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة فقال : هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم ثم لامه ثم أعاده إلى مكانه وجاء الغلمان يسعون إلى أمه – يعني ظئره – فقالوا : إن محمدا قد قتل ، فاستقبلوه وهو منتقع اللون ” صحيح مسلم باب الإسراء 1/92 ” .

العودة به إلى والدته – عليه الصلاة والسلام – :

عندما حدثت وقعت شق صدره خشيت عليه حليمة فردته إلى أمه فكان عند أمه إلى أن بلغ ست سنين .

ورأت آمنة وفاء لذكرى زوجها الراحل أن تزور قبره بيثرب فخرجت من مكة قاطعة رحلة تبلغ خمسمائة كيلومترا ومعها ولدها اليتيم – محمد صلى الله عليه وسلم – وخادمتها أم أيمن ، وقيمها عبد المطلب ، فمكثت شهرا ثم قفلت وبينما هي راجعة إذ يلاحقها المرض ويلح عليها في أوائل الطريق فماتت بالأبواء بين مكة والمدينة .

كفالة جده عبد المطلب – عليه الصلاة والسلام – :

عمره ( 6 ) سنوات :

وعاد به عبد المطلب إلى مكة ، وكانت مشاعر الحنو في فؤاده تربو نحو حفيده اليتيم ، الذي أصيب بمصاب جديد نكأ الجروح القديمة ، فرق عليه رقة لم يرقها على أحد من أولاده ، فكان لا يدعه لوحدته المفروضة ، بل يؤثره على أولاده ، قال ابن هشام : كان يوضع لعبد المطلب فراش في ظل الكعبة فكان بنوه يجلسون حول فراشه ذلك حتى يخرج إليه ، لا يجلس عليه أحد من بنيه إجلالا له فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي وهو غلام جفر حتى يجلس عليه ، فيأخذه أعمامه ليؤخروه عنه ، فيقول عبد المطلب إذا رأي ذلك منهم : دعوا ابنى هذا فوالله إن له لشأنا ، ثم يجلس معه على فراشه ، ويسمح ظهره بيده ويسره ما يراه يصنع ، ولثماني سنوات وشهرين وعشرة أيام من عمره صلى الله عليه وسلم توفي جده عبد المطلب بمكة ورأى قبل وفاته أن يعهد بكفالة حفيده إلى عمه أبي طالب شقيق أبيه .

كفالة عمه أبي طالب – عليه الصلاة والسلام – :

عمره ( 8 ) سنوات :

بعد وفاة جده عبد المطلب نهض أبو طالب بحق ابن أخيه على أكمل وجه وضمه إلى ولده ، وقدمه عليهم واختصه بفضل واحترام وتقدير على الرغم من قلة الثراء وكثرة الولد ، وظل فوق أربعين سنه يعز جانبه ، ويبسط عليه حمايته ، ويصادق ويخاصم من أجله .

الأعمال التي قام بها وهو في أول شبابه – عليه الصلاة والسلام – :

عمره ( 12 ) سنة :

أولا : عمله بالتجارة :

حين بلغ من العمر اثنتي عشرة سنة ارتحل به عمه أبو طالب تاجرا إلى بصرى بأرض الشام . ” اللهم فرج عن إخواننا في الشام وفي كل مكان ” .

ثانيا : عمله برعي الأغنام :

توالت الروايات على أنه كان يرعى غنما ، رعاها في بني سعد ، وفي مكة لأهلها على قراريط .

مقابلته عليه الصلاة والسلام مع بحيرا الراهب :

عمره ( 12 ) سنة :

عندما رحل مع عمه أبو طالب تاجرا إلى بصرى بأرض الشام كما أسلفنا كان في هذا البلد راهب عرف ببحيرا واسمه جرجيس ، فلما نزل الركب خرج إليهم ، وأكرمهم بالضيافة وكان لا يخرج إليهم قبل ذلك وعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم بصفته ، فقال وهو آخذ بيده : هذا سيد العالمين ، هذا يبعثه الله رحمة للعالمين . فقال أبو طالب : وما علمك بذلك ؟

فقال : إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق حجر ولا شجر إلا وخرّ ساجدا ولا تسجد إلا لنبي وإني أعرفه بخاتم النبوة في أسفل غضروف كتفه مثل التفاحة ، وإنا نجده في كتبنا ، وسأل أبا طالب أن يردّه ولا يقدم به إلى الشام خوفا عليه من اليهود .

خوضه الحروب مع أعمامه – عليه الصلاة والسلام – :

عمره ( 15 ) سنة : ( حرب الفجار ) .

عندما بلغ عمره خمسة عشرة سنة اشترك مع أعمامه في حرب الفجار بين قريش وهوازن ، حيث كان ينبل على عمومته أي يجهز لهم النبل للرمي .

وسميت بحرب الفجار لانتهاك حرمات الحرم والأشهر الحرم فيها .

عمره ( 20 ) سنة : ( حلف الفضول ) .

عندما بلغ عمره عشرون سنة شهد حبيبنا محمدا صلى الله عليه وسلم هذا الحلف الذي قال عنه بعد أن أكرمه الله بالرسالة : لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا ما أحب أن لي به حمر النعم ، ولو أدعى به في الإسلام لأجبت .

وسبب هذا الحلف تعاقد وتعاهد قبائل قريش على أن لا يجدوا بمكة مظلوما من أهلها وغيرهم من سائر الناس إلا قاموا معه ، وكانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلته .

انتهى –

                                   فاللهم صل وسلم على نبينا وحبيبنا محمد ” عليه الصلاة والسلام “

المراجع :

–        من كتاب أطلس السيرة النبوية للمؤلف الأستاذ سامي المغلوث حفظه الله – الباب الخامس : من المولد الشريف إلى الهجرة المباركة ( العهد المكي ) .

–   من كتاب الرحيق المختوم للمؤلف الشيخ صفي الدين المباركفوري رحمه الله – فصل : المولد وأربعون عامل قبل النبوة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *