24. قطوف من السيرة المحمدية ” حماقة أبي جهل أثمر عنها إسلام أبي عمارة – أسد الله – “

بسم الله الرحمن الرحيم

قطوف من السيرة المحمدية

على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم

 ” العناوين “

تعريف الحماقة ، عناد مقيت وهوى أحمق ، ذكر نماذج لبعض الحمقى الذين أدركوا النبي صلى الله عليه وسلم ولم يؤمنوا به لحمقهم ، حماقة أبي جهل أثمر عنها إسلام أبي عمارة ” أسد الله ” ، إسلام فاروق الأمة عمر ابن الخطاب ، المراجع .

” التفاصيل “

تعريف الحماقة :

قال ابن الأعرابي : الحماقة مأخوذة من حمقت السوق إذا كسدت فكأنه كاسد العقل والرأي ، فلا يشاور ولا يلتفت إليه في أمر من أموره . قال الشاعر :

لكل داء دواء يستطب به ،،، إلا الحماقة أعيت من يداويها

عناد مقيت وهوى أحمق :

طال تعجبي من أقوام لهم أنفة ، وعندهم كبر زائد عن الحد ، خصوصا العرب الذين من كلمة ينفرون ، ويحاربون ، ويرضون بالقليل ، حتى أن قوما منهم أدركوا الإسلام ، فقالوا : كيف نركع ، ونسجد ، فتعلونا استاهنا ” مؤخرتهم ”  ؟ فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” لا خير في دين ليس فيه ركوع ولا سجود ” ، ومع هذه الأنفة يذلون لمن هم خير منهم .. هذا يعبد حجرا ، وهذا يعبد خشبة ، وقد كان قوم يعبدون الخيل والبقر ، وإن هؤلاء لأخس من إبليس ، فإن إبليس أنف لادعائه الكمال أن يسجد لناقص ، فقال : ( أنا خير ) ” الأعراف :12 ” ، وفرعون أنف أن يعبد شيئا أصلا . فالعجب من ذل هؤلاء المفتخرين المتعاظمين المتكبرين لحجر أو خشبة ! وإنما ينبغي أن يذل الناقص للكامل . فنعوذ بالله من حماقة هوى يغطي على نور العقل ، ونسأله إلهام الرشد ، والعمل بمقتضى الحق ! .

ذكر نماذج لبعض الحمقى الذين أدركوا النبي صلى الله عليه وسلم ولم يؤمنوا به لحمقهم :

أولهم : أمية بن أبي الصلت الثقفي :

أقر برسول الله صلى الله عليه وسلم فكلما هم أن يذهب له ليؤمن به ، يعود فيقول : لا أؤمن برسول ليس من ثقيف .

 ثانيهم : أبو جهل ” عمرو بن هشام ”  :

يقول : والله ما كذب محمد قط ، ولكن إذا كانت السدانة – خدمة الكعبة – والحجابة في بني هاشم ثم النبوة ، فما بقي لنا ؟  . وفي رواية :  قال – معللا كفره برسالة محمد صلى الله عليه وسلم – : زاحمنا بنو عبد مناف في الشرف ، حتى إذا صرنا كفرسي رهان ، قالوا : منا نبي يوحى إليه ! والله لا نؤمن به ، ولا نتبعه أبدا إلا أن يأتينا وحي كما يأتيه !

حماقة أبي جهل أثمر عنها إسلام أبي عمارة – أسد الله – :

إن الأفق المتلبد بالسحب قد يتولد منه برق يضيء ، لقد غبرت على المسلمين في مكة أيام عكاظ ، اضطرت بيوتا عديدة أن تفرّ بدينها ، وبقي من بقي منهم يكابد العنت من شطط المشركين وكيدهم ، إلا أن عناصر جديدة دخلت في الإسلام جعلت قريشا تتروى في أمرها ، قبل أن تقدم على إساءاتها المبيتة .

أسلم حمزة بن عبد المطلب ، عم النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه من الرضاع ، وهو رجل أيد جلد ، قوي الشكيمة ، وسبب إسلامه الغضب لما بلغه من تهجم أبي جهل على رسول الله صلى الله عليه وسلم تهجما بذيئا ، قالت له أمة لعبد الله بن جدعان : يا أبا عمارة ! لو رأيت ما لقي ابن أخيك ( محمد ) من أبي الحكم بن هشام ، فإنه سبه وآذاه ، ثم انصرف عنه ، ولم يكلمه محمد – وكانت المرأة قد شهدت هذا الحادث من مسكن قريب – فأسرع حمزة محنقا ، لا يلوي على شيء ، وأقبل على أبي جهل وهو في مجلسه من قومه ، ثم ضرب رأسه بالقوس ، فشجه شجة منكرة وقال : أتشتمه وأنا على دينه ؟! .

وكما يقول البعض : طلبنا العلم للدنيا ، فأبى الله إلا أن يكون للدين ! كان إسلام حمزة أول الأمر أنفة رجل أبى أن يهان مولاه ، ثم شرح الله صدره ، فاستمسك بالعروة الوثقى ، واعتزّ به المسلمون أيما اعتزاز .

 إسلام فاروق الأمة عمر ابن الخطاب رضي الله عنه :

كان عمر بن الخطاب أول الفتانين المستهزئين بالإٍسلام ، وكان معروفا بحدة الطبع ، وقوة الشكيمة ، وطالما لقيَ المسلمون منه ألوان الأذى .

روت زوجة عامر بن ربيعة قالت : إنا لنرحل إلى أرض الحبشة  ، وقد ذهب عامر لبعض حاجته ‘ إذ أقبل عمر – وهو على شركه – حتى وقف عليّ ، وكنا نلقى منه البلاء ، فقال : أتنطلقون يا أم عبد الله ؟ قالت : نعم والله لنخرجن في أرض الله ، فقد آذيتمونا ، وقهرتمونا ، حتى يجعل الله لنا فرجا . قالت : فقال عمر : صحبكم الله ، ورأيت له رقة وحزنا .. !  قالت : فلما عاد عامر أخبرته ، وقلت له : لو رأيت عمر ورقته وحزنه علينا … قال : أطمعت في إسلامه ؟ قلت : نعم . فقال : لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب !! – لما كان يراه الرجل من شدته وغلظته على المسلمين .

ولكن قلب المرأة كان أصدق من رأي الرجل ، فإن غلظة عمر كانت قشرة خفيفة ، تكمن وراءها ينابيع الرقة والعطف والسماحة . والظاهر أن عمر كانت تصطرع في نفسه مشاعر متناقضة : احترامه للتقاليد التي سنها الآباء والأجداد ، واسترساله مع شهوات السكر واللهو التي ألفها .. ثم إعجابه بصلابة المسلمين ، واحتمالهم البلاء في سبيل عقيدتهم ، ثم الشكوك التي تساوره – كأي عاقل – في أن ما يدعو إليه الإسلام قد يكون أجل وأزكى من غيره ، ولهذا ما إن يثور حتى يخور ، ذهب ليقتل محمدا صلى الله عليه وسلم ثم ثنته عن عزمه كلمة . ولما علم بإسلام أخته وزوجها اقتحم عليهما البيت صاخبا متوعدا ، وضرب أخته فشجها ، وأعاد منظر الدم المراق إلى صوابه ، فخرجت نواحي البر والخير في نفسه ، وتناول ورقة كتبت فيها بعض الآيات ، وتلاها ، ثم قال : ما أحسن هذا الكلام وأكرمه .

واستكان عمر للحق ، فمشى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلن إسلامه . فلما خلصت نفسه من شوائبها ، وتاقت للإسلام ، كان مددا عظيما لجند الله ، فازداد المسلمون به منعة ، ووقعت في نفوس الكافرين منه حسرة .

قال ابن مسعود رضى الله عنه كان إسلام عمر فتحا وكانت هجرته نصرا وكانت إمارته رحمة .

وفي رواية ، قال : ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر .

ورأت قريش أن أمر الإسلام ينمو ويعلو ، وأن وسائلها الأولى في محاربته لم تمنع انتشاره ، أو تنفر أنصاره ، فأعادت النظر في موقفها كله ، لترسم خطة جديدة أقسى وأحكم ، وأدق وأشمل .

–        انتهى –

                                   فاللهم صل وسلم على نبينا وحبيبنا محمد ” عليه الصلاة والسلام “

المراجع :

–        من كتاب المستطرف في كل فن مستظرف للمؤلف / شهاب الدين محمد الأبشيهي رحمه الله –  الباب الثاني : في العقل والذكاء والحمق وذمه وغير ذلك – ص 22 – طبعة : دار الكتب العلمية .

–        من كتاب صيد الخاطر للمؤلف الإمام / أبي الفرج ابن الجوزي رحمه الله – فصل : عناد مقيت وهوى أحمق – ص 345 ، 346 – طبعة : اليمامة .

–        من كتاب فقه السيرة للمؤلف الشيخ / محمد الغزالي رحمه الله – فصل : العرب حين البعثة ( ص 26 ) + فصل : إسلام حمزة وعمر رضي الله عنهما ( ص 125 ، 126 ) طبعة : دار البشير .

–         من كتاب عمر ابن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين للمؤلف أ / محمد رضا رحمه الله – فصل : حياة عمر بن الخطاب رضي الله عنه  ( ص 15 ) طبعة : دار الكتاب العربي .

–        من كتاب الرحيق المختوم للمؤلف الشيخ / صفي الدين المباركفوري رحمه الله – فصل : إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( ص 101 ) طبعة : دار ابن حزم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *