35. قطوف من السيرة المحمدية ” نبذة عن قرية قباء “

        بسم الله الرحمن الرحيم

قطوف من السيرة المحمدية

على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم

 ” العناوين “

نبذة عن قرية قباء ، نبذة عن مسجد قباء ، موقعه وسبب تسميته ، أول مولود ولد في الإسلام بعد الهجرة ، نزوله عليه الصلاة والسلام بقباء ، المراجع .

” التفاصيل “

نبذة عن قرية قباء :

يقع المسجد بقرية قباء في الجنوب الغربي للمدينة ، ويقال له مسجد قباء لوقوعه في موضع قباء . قال الفيروزآبادي : قباء : بالضم والقصر وقد يمد وهي مساكن بني عمرو بن عوف من الأنصار ، وهي في الأصل بئر هناك عرفت القرية بها  ، ويلاحظ أن قبا كانت في الماضي قرية لكنها الآن أصبحت حيا من أحياء المدينة المنورة .

نبذة عن مسجد قباء :

إن لمسجد قباء أهمية تاريخية في الإسلام لأسباب عدة منها : أنه أول مسجد أسسه رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة عندما وصل إليها مهاجرا وصلى فيه بأصحابه جماعة مجاهرا ، وأنه مذكور في القرآن الكريم ، وأنه أول مسجد أسس على التقوى ، وأن الصلاة فيه كعمرة ، وأنه نقطة بداية للتاريخ الهجري .

موقعه وسبب تسميته :

يقع المسجد بقرية قباء في الجنوب الغربي للمدينة ، ويقال له مسجد قباء لوقوعه في موضع قباء . قال الفيروزآبادي : قباء : بالضم والقصر وقد يمد وهي مساكن بني عمرو بن عوف من الأنصار ، وهي في الأصل بئر هناك عرفت القرية بها  ، ويلاحظ أن قبا كانت في الماضي قرية لكنها الآن أصبحت حيا من أحياء المدينة المنورة .

أول مولود يولد في الإٍسلام بعد الهجرة :

روى أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أسماء ” بنت أبي بكر ” – رضي الله عنها وعن أبيها – ، أنها حملت بعبد الله بن الزبير بمكة ، قال : قالت : فخرجت وأنا متم ، فأتيت المدينة  ، فنزلت بقباء فولدته بقباء ، ثم أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوضعته في حجره ، فدعا بتمرة ، فمضغها ، ثم تفل في فيه : فكان أول شيء دخل جوفه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قالت : ثم حنكه بالتمرة ، ثم دعا له وبرّك عليه ، وكان أول مولود ولد في الإسلام للمهاجرين في المدينة قالت : ففرحوا به فرحا شديدا وذلك أنهم قيل لهم : إن اليهود قد سحرتكم ، فلا يولد لكم .

 النزول بقباء :

وفي يوم الاثنين 8 ربيع الاول سنة 14 من النبوة – وهي السنة الأولى من الهجرة الموافق 23 سبتمبر سنة 622 م نزل رسول الله صلى الله علية وسلم بقباء .

قال عروة بن الزبير : سمع المسلمون بالمدينة بمخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة فكانوا يغدون كل غداة إلى الحرة ، فينتظرونه حتى يردهم حر الظهيرة ، فانقلبوا يوماً بعدما أطالوا انتظارهم ، فلما أووا إلى بيوتهم أوفى رجل من يهود على أطم من آطامهم  لأمر ينظر إليه ، فبصر برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه مبيضين يزول بهم السراب ، فلم يملك اليهودي أن قال بأعلى صوته : يا معشر العرب ، هذا جدكم الذي تنتظرون ، فثار المسلمون إلى السلاح .

قال ابن القيم : وسمعت الرجة والتكبير في بني عمرو بن عوف ، وكبر المسلمون فرحاً بقدومه ، وخرجوا للقائه ، فتلقوه وحيوه بتحية النبوة ، فأحدقوا به مطيفين حوله ، والسكنية تغشاه ، والوحي ينزل عليه ، ( فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير ) ” سورة : التحريم 4 ” .

قال عروة بن الزبير : فتلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فعدل بهم ذات اليمين ، حتى نزل بهم في بني عمرو بن عوف ، وذلك يوم الاثنين من شهر ربيع الأول ، فقام أبو بكر للناس ، وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم صامتاً ، فطفق من جاء من الأنصار ممن لم  ير رسول الله صلى الله عليه  وسلم يحيي – وفي نسخة : يجيىء – أبا بكر ، حتى أصابت الشمس رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأقبل أبو بكر حتى ظلل عليه بردائه ، فعرف الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك .

وكانت المدينة كلها قد زحفت للاستقبال ، وكان يوماً مشهوداً لم تشهد المدينة مثله في تاريخه وقد رأى اليهود صدق بشارة حبقوق النبي : إن الله جاء من التيمان ، والقدوس من جبال فاران .

ونزل رسول الله صلى الله علية بقباء على كلثوم بن الهدم ، وقبل : بل على سعد بن خيثمة ، والأول أثبت ، ومكث على بن أبي طالب بمكة ثلاثاً ، حتى أدى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس ، ثم هاجر ماشياً على قدميه ، حتى لحقهما بقباء ، ونزل على كلثوم بن الهدم .

وأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بقباء أربعة أيام : الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس ، وأسس مسجد قباء وصلى فيه ، وهو أول مسجد أسس على التقوى بعد النبوة ، فلما كان اليوم الخامس – يوم الجمعة – ركب بأمر الله له ، وأبو بكر ردفه ، وأرسل إلى بني النجار –أخواله – فجاؤوا متقلدين سيوفهم ، فسار نحو المدينة ، فأدركته الجمعة في بني سالم بن عوف ، فجمع بهم في المسجد الذي في بطن الوادي ، وكانوا مائة رجل .

–        انتهى –

                                   فاللهم صل وسلم على نبينا وحبيبنا محمد ” عليه الصلاة والسلام “

المراجع :

–        من كتاب المساجد الأثرية في المدينة النبوية للمؤلف الدكتور / محمد إلياس عبد الغني حفظه الله – فصل : قباء ( ص 25 – 32 ) . مطابع الرشيد .

–        من كتاب تحفة المودود بأحكام المولود للمؤلف الإمام / ابن قيم الجوزية رحمه الله – الباب الخامس : في استحباب تحنيكه ( ص 32  ) . طبعة : مكتبة نزار مصطفى الباز .

–        من كتاب الرحيق المختوم للمؤلف الشيخ / صفي الدين المباركفوري رحمه الله – فصل : هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ( ص 156 – 159 ) . طبعة : دار ابن حزم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *