74. قطوف من السيرة المحمدية ” فتاوى إمام المفتين في الصلاة “

بسم الله الرحمن الرحيم

قطوف من السيرة المحمدية

على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم

” العناوين ”

فتاوى إمام المفتين عليه الصلاة والسلام في الصلاة :

  1. أحب الأعمال إلى الله تعالى .
  2. أيهما أفضل الصلاة في البيت أم في المسجد ؟
  3. متى يُصلي الصبي ؟
  4. الساعات التي تُكره فيها الصلاة .
  5. صلاة الرجل الذي به بواسير كيف يصنع ؟
  6. الصلاة في السفينة .
  7. أي الصلاة أفضل ؟
  8. بكم أوتر ؟
  9. أي القيام أفضل ؟
  10. السهو في الصلاة.

” التفاصيل ”

فتاوى إمام المفتين عليه الصلاة والسلام في الصلاة :

  1. أحب الأعمال إلى الله تعالى :

سأله عليه الصلاة والسلام ثوبان عن أحب الأعمال إلى الله تعالى ، فقال : ” عليك بكثرة السجود لله عز وجل ، فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط بها عنك خطيئة “ ذكره مسلم.

  1. أيهما أفضل الصلاة في البيت أم في المسجد ؟ :

سأله عليه الصلاة والسلام عبد الله بن سعد : أيما أفضل ، الصلاة في بيتي أو الصلاة في المسجد ؟ فقال : ” ألا ترى إلى بيتي ما أقربه من المسجد ؟ فلأن أصليَ في بيتي أحب إليّ من أن أصلي في المسجد ، إلا أن تكون صلاة مكتوبة “ ذكره ابن ماجه.

  1. متي يُصلي الصبي ؟ :

سُئل عليه الصلاة والسلام متى يُصلي الصبي ؟ فقال : ” إذا عرف يمينه من شماله فمروه بالصلاة “.

  1. الساعات التي تُكره فيها الصلاة :

سُئل عليه الصلاة والسلام : هل في ساعات الليل والنهار ساعة تُكره الصلاة فيها ؟ فقال : ” نعم ، إذا صليت الصبح فدع الصلاة حتى تطلع الشمس ، فإنها تطلع بين قرني شيطان ، ثم صلّ ، فإن الصلاة محضورة متقبلة ، حتى تستوي الشمس على رأسك كالرُمح ، فدع الصلاة فإن تلك الساعة تُسّجرّ جهنم وتُفتح فيها أبوابُها حتى ترتفع الشمس عن حاجبك الأيمن ، فإذا زالت الشمس فالصلاة محضورة متقبلة حتى تُصلي العصر ، ثم دع الصلاة حتى تغيب الشمس “ ذكره ابن ماجه ، وفيه دليل على تعلق النهي بفعل صلاة الصبح لا بوقتها.

  1. صلاة الرجل الذي به بواسير كيف يصنع ؟ :

سأله عليه الصلاة والسلام عمران بن حصين – وكان به بواسير – عن الصلاة ، فقال : ” صلّ قائماً ، فإن لم تستطع فقاعداً ، فإن لم تستطع فعلى جنبك “ ذكره البخاري.

  1. الصلاة في السفينة :

ذكر الحاكم في مستدركه أن جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه سأله عن الصلاة في السفينة فقال عليه الصلاة والسلام : ” صلّ فيها قائماً إلا أن تخاف الغرق “.

  1. أي الصلاة أفضل ؟ :

سُئل عليه الصلاة والسلام أي الصلاة أفضل ؟ قال : ” طول القنوت ” ذكره أحمد.

  1. بكم أوتر ؟ :

سأله عليه الصلاة والسلام أبو أمامة : بكم أوتر ؟ قال : ” بواحدة “ قال : أطيق أكثر من ذلك ، قال ” ثلاث ” ثم قال : ” بخمس ” ثم قال : ” بسبع ” ، وفي الترمذي أنه سُئل عن الشفع والوتر ، فقال : ” هي الصلاة بعضها شفع وبعضها وتر ” ، وفي سنن الدارقطني أن رجلاً سأله عن الوتر ، فقال : ” أفصل بين الواحدة والثنتين بالسلام “.

  1. أي القيام أفضل ؟ :

سأله عليه الصلاة والسلام أي القيام أفضل ؟ قال : ” نصف الليل ، وقليل فاعله “.

  1. السهو في الصلاة :

سأله عليه الصلاة والسلام رجل فقال : يا رسول الله إني صليت فلم أدر أشفعت أو أوترت ، فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إياكم أن يتلعب بكم الشيطان في صلاتكم ، من صلى فلم يدر أشفع أو أوتر فليسجد سجدتين فإنهما تمام صلاته “ ذكره أحمد.

  • انتهى –

فاللهم صل وسلم على نبينا وحبيبنا محمد ” عليه الصلاة والسلام ”

المرجع :

  • إعلام الموقعين عن رب العالمين ، الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله ، ط / دار الحديث ” ج 4 / 502 – 506 “، فصل فتاوى إمام المُفتين صلى الله عليه وسلم في الصلاة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *