سيّدُ العُقلاء

الجادة السليمة ، الطريق القويمة : تكون في الاقتداءِ بصاحب الشّرع ، والبدار إلى الاستنان به ، فهو الكاملُ الذي لا نقص فيه ، فطريقه ﷺ العِلمُ والعمل ، والتلطُف بالبدن ، كما أوصى عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما وقال له : ” إنّ لنفسك عليك حقاً ، ولزوجك عليك حقاً ” فهذه هي الطريقُ الوسطى الفضلى ، فمن تأمل حاله ﷺ رأه أكمل الخلق ، يُعطي كلّ ذِي حقٍ حقّه ، فتارةً يمزح ، وتارةً يضحك ، ويُداعب الأطفال ، ويسمع الشّعر ، ويتكلم بالمعاريض ، ويُحسنُ مُعاشرة النّساء ، ويأكل ما قدر عليه ، وما فُتح له ، وإن كان لذيذاً كالعسل ، ويُسْتعذبُ له الماء ، ويُفرش له في الظلّ ، ولم يُنكر ذلك ، ومع هذا فإنه ﷺ كان يُوفّي العبادة حقّها بقيام اللّيل والاجتهاد في الذّكر. فعليك بطريقته التي هي أكملُ الطُرق وبشِرعته التي لا شوب فيها ، إذ هو قُدوةُ الخلق ، وسيّدُ العُقلاء ، انتهى.
الشاهد :
قال الله تعالى : { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً }.
المرجع :
صيّدُ الخاطر ، الإمام ابن الجوزي رحمه الله ، ط / اليمامة ” 255 – 257 ” ، فصل : الاقتداء بالنبي ﷺ هو الطريق القويم ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صور رقم : 539

ما جاءَ في ص بدلاً من صلى الله عليه وسلم

محمّد بن عبد الله بن القاسم ، أبو الفضل ، قاضي القضاة بدمشق ، كان فاضلاً ديّناً أميناً ثقة ، ولي القضاء بدمشق لنور الدين الشهيد محمود بن زنكي ، واستوزره أيضاً فيما حكاه ابن الساعي ، ونظر الجامع ودار الضرب والأسوار ، وعمر له المارستان والمدارس وغير ذلك.
كتب مرة على قصة إلى الخليفة المقتفي : محمّد بن عبد الله الرسول ، فكتب الخليفة تحت ذلك : ” ص ” بدلاً من صلى الله عليه وسلم ، وقد توفي محمّد أبو الفضل في المحرم من سنة 572 هـ ، انتهى.
الشاهد :
قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :
المشروع أن تكتب كاملةً تحقيقاً لما أمرنا الله تعالى به ، ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة على رسول الله على كلمة ” ص ” أو ” صلعم ” وما أشبهها من الرموز التي قد يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين ، لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله : { صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } (56) سورة الأحزاب.
المراجع :
البداية والنهاية ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / دار الأخيار ” 12 / 576 ” ، فصل : محمد بن عبد الله ، بتصرف.
موقع الإسلام سؤال وجواب ، حكم كتابة ” ص ” و ” صلعم ” ، برقم : ” 47976 ” ، بتصرف.
انستقرام : dramy2010
صورة رقم : 519

79. قطوف من السيرة المحمدية ” فتاوى إمام المُفتين في فضل بعض سور القرآن “

بسم الله الرحمن الرحيم

قطوف من السيرة المحمدية

على صاحبها أفضل الصلاة وأزكى التسليم

” العناوين ”

فتاوى إمام المُفتين عليه الصلاة والسلام في فضل بعض من سور القرآن  :

  1. فضل آية الكرسي.
  2. فضل سورة المُلك.
  3. فضل سورة الزلزلة.
  4. فضل سورة الإخلاص.
  5. فضل سورتي الفلق والناس.
  6. من هم أهل الله ؟

” التفاصيل ”

فضل آية الكرسي :

سُئل عليه الصلاة والسلام : أي آية في القرآن أعظم ؟ فقال : { اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } (255) سورة البقرة ، ذكره أبو داود.

  1. فضل سورة المُلك :

سأله عليه الصلاة والسلام رجل فقال : ضربتُ خبائي على قبر وأنا لا أحسب أنه قبر ، فإذا إنسان يقرأ سورة المُلك حتى ختمها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ” هي المانعة هي المُنجية تنجيه من عذاب القبر ” ذكره الترمذي وقال ابن عبد البر : هو صحيح.

  1. فضل سورة الزلزلة :

سأله عليه الصلاة والسلام رجل فقال : اقرئني سورة جامعة ، فأقرآه { إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا } (1) سورة الزلزلة ، حتى فرغ منها ، فقال الرجل : والذي بعثك بالحق لا أزيد عليها أبداً ، ثم أدبر الرجل فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ” أفلح الرُويجلُ ، مرتين ” ، ذكره أبو داود.

  1. فضل سورة الإخلاص :

سأله عليه الصلاة والسلام رجل فقال : إني أُحبُ سورة { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } (1) سورة الإخلاص ، فقال : ” حُبك إياها أدخلك الجنة “.

  1. فضل سورتي الفلق والناس :

قال له عُقبة بن عامر : أقرأ سورة هود وسورة يوسف ؟ فقال : ” لن تقرأ شيئاً أبلغ عند الله من { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ } و { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ } ، ذكره النسائي.

  1. من هم أهل الله ؟ :

سُئل عليه الصلاة والسلام عن أهل الله : من هم ؟ فقال : ” هم أهل القرآن ، أهل الله وخاصته ” ، ذكره أحمد.

-انتهى –

فاللهم صل وسلم على نبينا وحبيبنا محمد ” عليه الصلاة والسلام ”

المرجع :

  • إعلام الموقعين عن رب العالمين ، الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله ، ط / دار الحديث ” ج 4 / ص 523 ” ، فصل فتاوى إمام المُفتين صلى الله عليه وسلم في فضل بعض من سور القرآن ، بتصرف.

فوائد وثمرات الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

 

للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أربعون فائدة نذكر بعضاً منها :

  1. امتثال أمر الله سبحانه وتعالى.
  2. موافقته سبحانه في الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، وإن اختلفت الصلاتان فصلاتنا عليه دعاء وسؤال ، وصلاة الله تعالى عليه ثناء وتشريف.
  3. موافقة ملائكته فيها.
  4. حصول عشر صلوات من الله على المصلي مرة.
  5. إنه يُرفع له عشر درجات.
  6. إنه يُكتب له عشر حسنات.
  7. إنه يمحي عنه عشر سيئات.
  8. إنها سبب لشفاعته صلى الله عليه وسلم إذا قرنها بسؤال الوسيلة له أو أفردها.
  9. إنها سبب لردّ النبي صلى الله عليه وسلم على المُصلي والمُسلم عليه.
  10. إنها تنفي عن العبد اسم البخل إذا صلى عليه عند ذكره صلى الله عليه وسلم ، انتهى.

الشاهد :

اللهم صلّ وسلم على نبينا وحبيبنا محمد عليه الصلاة والسلام.

المرجع :

جلاء الأفهام ، الإمام ابن قيم الجوزية ، ط / مكتبة نزار الباز ” 229 ،  233 ” ،  الباب الخامس ، في الفوائد والثمرات الحاصلة بالصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، بتصرف.

انستقرام : dramy2010

صورة رقم : 374

الصلاة على خير الأنام

قال الله تعالى : { إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } ، المقصود من الآية أن الله تعالى أخبر عباده بمنزلة عبده ونبيه عنده في الملأ الأعلى بأنه يُثني عليه عند الملائكة المقرّبين ، وأن الملائكة تُصلي عليه ، ثم أمر تعالى أهل العالم السُفلي بالصلاة والتسليم عليه ، ليجتمع الثناء عليه من أهل العالَمَين : العُلوي والسُفلي جميعاً. انتهى

الشاهد :

اللهم صلّ وسلم على نبينا وحبيبنا محمد ” عليه الصلاة والسلام ”

المرجع :

تفسير القرآن العظيم ، الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله ، ط / مكتبة الرشد ” 4/239 ” ، تفسير سورة الأحزاب ، آية رقم : 56 ، بتصرف.