يا ترى لمن ستكون الغلبة