الزهد ، الرغبة ، والجود ، والبخل


قال وهب بن منبه رحمه الله :

* أزهد الناس في الدنيا – وإن كان عليها حريصاً – من لم يرض منها إلا بالكسب الحلال الطيب ، مع حفظ الأمانات .

* وأرغب الناس فيها وإن كان عنها معرضاً ، من لم يبال من أين كسبه منها حلالاً كان أو حراماً .

* وأجود الناس في الدنيا من جاد بحقوق الله عز وجل ، وإن رآه الناس بخيلاً فيما سوى ذلك .

* وأبخل الناس في الدنيا من بخل بحقوق الله عز وجل وإن رآه الناس جواداً فيما سوى ذلك . انتهى .

المرجع :

من كتاب البداية والنهاية .

للمؤلف :

الإمام ابن كثير الدمشقي رحمه الله .

فصل : وهب بن منبه اليماني .

” ج 9 / ص 230 ” .

 

طبعة : دار الأخيار .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *