جفت الأقلام ؟

إخواني : ما للغافل إلى كم ينام ؟ أما توقظه الليالي والأيام ؟ أين سكان القصور والخيام ؟ دار- والله – عليهم كأس الحمام ، فالتقطهم الموت كما يلتقط الحب الحمام . ما لمخلوق فيها دوام ، طويت الصحف ، وجفت الأقلام .

المرجع : من كتاب بحر الدموع للإمام ابن الجوزي. الفصل الرابع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *