لا تكن مغفلا مثل الفيل

يتم تدريب الفيل الوليد عند ولادته على أن يتقيد بمساحة حركة صغيرة للغاية يقوم المدرب بربط ساق الفيل بحبل مربوط إلى وتد مغروس بعمق في الأرض ، وهذا من شأنه أن يحبس الفيل الصغير الذي سيحاول في البداية قطع الحبل ، ولكن الحبل سيكون أكثر قوة من أن يتمكن من ذلك ، لذا فإن الفيل الصغير يعلم أن لا يستطيع قطع الحبل ، ويعلم أن عليه البقاء دائما في المساحة التي يحددها طول الحبل . وعندما يكبر الفيل ويصبح عملاقا وزنه خمسة أطنان  فإنه يستطيع بكل سهولة قطع نفس الحبل ، لكنه لا يحاول لأنه يعلم عندما كان صغيرا أنه لا يستطيع قطع الحبل وبهذه الطريقة ، يمكن تقييد أكبر أفيال العالم بأقل الأحجام ضعفا .

الشاهد : ربما كان هذا يعبر عنك أنت أيضا ، فلعلك لا زلت محبوسا داخل منطقة يأس وإحباط بواسطة شيء في مثل ضعف وتفاهة الحبل الصغير الذي يسيطر على الفيل الكبير . انتهى .

المرجع :

من كتاب هكذا هزموا اليأس .

للمؤلفة :

سلوى العضيدان .

فصل :

لا تكن مغفلا مثل الفيل .

ط / فهرسة الملك فهد الوطنية ” ص 75 “

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *