ليلة القدر

في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها وعن أبيها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ” ، وفي رواية البخاري ” في الوتر من العشر الأواخر من رمضان ” ، وله من حديث ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” التمسوها في العشر الأواخر الغوابر من رمضان ” ، وفي رواية مسلم  من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ” التمسوها في العشر الغوابر ” .

وقد استنبط طائفة من المتأخرين من القرآن أنها ليلة سبع وعشرين من موضعين :

أحدهما : أن الله تعالى كرر ذكر ليلة القدر في سورة القدر في ثلاثة مواضع منها ،

وليلة القدر حروفها 9 حروف . و 9*3 = 27 .

والثاني : أنه قال : ” سلام هي ” فكلمة هي الكلمة 27 من السورة ،

فإن كلمااتها كلها 30 كلمة .

قال ابن عطية : هذا من ملح – بضم الميم – التفسير لا من متين العلم وهو كما قال . والله أعلم بالصواب . انتهى .

المرجع : من كتاب لطائف المعارف .

للمؤلف : الإمام ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى .

فصل : وظيفة شهر رمضان .

المجلس الخامس : في ذكر السبع الأواخر من رمضان .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *