هذا حالهم مع أعمالهم فكيف بحالنا مع أعمالنا